Screenshot 2021-08-04 3.05.59 PM.png

الوردة تحكي بيتا

"الزهور حقّا تنبُتُ فينا، عندما نَسْتَنبِتُها، وظِلُّها هو الذي ينمو خارجنا!"​

قد تَطْلُعُ في إناء أو لوحة. وربما تُستَذَكَرُ من الأرض

في هذا الصيف، نلتفت للوردة، تُرَوِّي السكنى والخيال. عبر قراءة رؤيا إبراهيم الكوني، واستِظلالًا بطرفة بن العبد وابن عربي ونفح الطيب وعبد الورد، نستكشف سِير الوردة في منبتها، لنراقب تحويرَ الإنسانِ منطقَ الطبيعة. ثم بالنظر إلى العمارة وهي توطّن السعادة في أصُص نازحة، نتساءل عن الوردة إذ تَطالُ أبعَد من ذاك.

في المعهد

الاثنين | ٣٠ تشرين الثاني - ٢٨ كانون الأول | ١١ ظهرًا - ٢ عصرًا

الثلاثاء | ١ كانون الأول - ٢٩ كانون الأول | ٦ مساءً - ٩ مساءً

​على الشبكة

الأربعاء | ٢ كانون الأول - ٣٠ كانون الأول | ٦ مساءً - ٩ مساءً